ترتيب صلاه اللقان ج1

ترتيب صلاه اللقان ج1

بعد
الانتهاء من رفع بخور عشية يبدأ بعمل تمجيد أمام ايقونة القديس يوحنا المعمدان
بينما تعد اللقان بغسلها جيداً بملئها ماءاً عذباً. وبعد الانتهاء يسير الكهنة والشمامسة
والمرتلون والشموع موقدة الى حيث يوجد اللقان مرتلين ببدء صلاة نصف الليل هكذا:

قوموا
يا بنى النور

يقال ربعان بلحنهما المعروف والباقى دمجاً. ثم نقرأ التسبحة على الماء (كترتيب الأعياد السيدية الكبرى) وبعد تداكية اليوم الموافق للعيد، وصلاة تحليل الكهنة الكبير يتوجهون الى الهيكل ليحضروا رئيس الكهنة بالتراتيل والشموع موقدة وهو لابس ملابسه الكهنوتيه ويعودون ويبدأ 

بالصلاة هكذا: 

ارحمنا
.. ، فلنشكر …

عند قوله  

وعن سائر شعبك 

يبارك
الشعب أولا ثم يبارك الماء بالصليب ويقول:

 وعند اتمام الشكر يضع خمس أيدى بخور فى المجمرة.
ويشاركه الكهنة الخدام فى اليد الثانية. ثم يقول سر بخور باكر وهو:

يا الله قبل اليه قرابين هابيل الصديق.

وفى أثناء ذلك يرتل الشمامسة بهذا : 

تعالوا نسجد للثالوث الاقدس ..، نحن شعوب المسيحين

هذا إذا وقع العيد فى الثلاثة الأيام الآدام. وأما إذا وقع العيد فى الاربعة الايام الواطس فليربهذا:

نسجد للآب والابن ..، السلام للكنيسة بيت الملائكة..، السلام لك يا مريم الحمامة الحسة … نظرت الروح القدس.

ثم يقال ربع لرئيس الكهنة إذا كان حاضراً وبعدها يقول:

يا ملك السلام …

المجد للآب. الان…،

أبانا الذى فى السموات..،..

ارحمنى يا الله “مز50”

الليلويا المجد يا إلهنا..، 

(ثم يبدأ رئيس الكهنة
قراءة النبوات قبطيا)

(من صلاة حبقوق النبى
بركته المقدسة تكون معنا آمين)

(ص 3 : 2 – 19)

يارب سمعت صوتك فجزعت. تأملتأعمالك
فبهت. يعرفونك فى وسط حيوانين. عندما تدخل السنون يعرفونك. عندما يآتى الزمان
تظهر. وعندما تضطرب نفسى بالرجز تتذكر الرحمة. ياتى الله من بلاد التيمن، والقدوس
من جبل فاران. مظللا بكثير من الشجر. غطت السماء فضيلته. مممتلئة الارض من تسبحته
وضوءه يكون كالنور والقرون فى يديه. وجعل محبة قوته ثابته : فتمشى قدامه كلمته
وتخرج رجلاه الى السهول. قام فتزلزت الارض. نظر فذابت الامم وانسحقت الجبال غضباً.
وذابت الآكام الدهرية. عوض التعب ينظرون سبلك الدهرية. تخاف مساكن الحبشة ومظال
ارض مديان. أتغضب يارب على الانهار او يكون رجزك فى الانهار او نهضتك تكون فى
البحر لأنك تركب خيلك فتكون سرعة خيلك حلاصاً، وتوتر قوسك توتراً على السحب قال
الرب لتنشق الارض انهاراً. تراك الامم فتتوجع ويشتت مياه مسالكه، اعطت اللجة صوتها
عند ارتفاع خياله. ارتفعت الشمس والقمر وقف فى ترتيبه للنور. سير سهامك فى ضوء
بروق سلاحك . بغضبك تصغر الأرض وبرجزك تذوب أمم. خرجت لخلاص شعبك لتخلص الذين
مسحتهم. القيت موتاً على راس مخالفى الناموس وجعلت الاساس باطلا. واقمت رباطاتك
حتى الاعناق. ويفتحون لجمهم كمسكين ياكل سراً، ركبت خيلك على البحر فتتعكر المياه
الكثيرة،تحفظت واضطربت احشائى من صوت صلاة شفتى. ودخل الرعب عظامى.واضطربت فرائصى
تحتى. لأنى سأستريح فى يوم الشدة لأصعد الى شعب غربتى. لأن شجرة التين لا تثمر
بعد. ولا ثمرة تكون فى الكرمة. ويكذب عمل الزيتونة والحقول لا تطعم. تفنى الاغنام
إذ ليس لهم طعام. والبقر لا يوجد على المذود بحريته. أما انا فاتهلل بالرب وافرح
بالله مخلصى، الرب الله هو قوتى ويثبت رجلى الى النهاية، يرفعنى على الاعالى لأغلب
بتسبحته.

(مجداً للثالوث
الاقدس الهنا الى الأبد وابد الابدين كلها آمين)

 (من أشعياء النبى ص 35 : 1 – 2)

 

فلتفرح
برارى الأردن لأنه اعطى مجد لبنان وكرامة الكرمل

(مجداً
للثالوث الاقدس).

(وأيضا من اشعياء النبى ص 40 : 1 – 5)

عزوا عزوا شعبى قال الله للكهنة تكلموا
على قلب أورشليم وعزوها فإن ذلها قد كثر وانلت خطاياها  واحذت من الرب اضعاف خاياها صوت صارخ فى البرية
: اعدوا طريق الرب، وقوموا سبل الهنا . جميع الاودية تمتلىء وكل الجبال وكل الآكام
تنخفض. ويصير المعوج مستقيما. والوعر سهلا، ويظهر مالرب وكل جسد يعاين خلاص الله.
لأن الرب تكلم (مجداً للثالوث الاقدس.

(وأيضا من اشعياء النبى ص 9 : 1 – 2)

إسمعوا هذا أولا واعلموا سريعاً يا كورة
وارض نفتاليم طريق البحر وبقية السكان فى الساحل وعبر الاردن، جليل الأمم الشعب
الجالس فى الظلمة أبصر نوراً عظيماً. الساكنون فى الكورة وظلال الموت. أضاء النور
عليهم (مجداً للثالوث…)

  

 

(من باروخ النبى 3:36 – 38، 4:1-4)

 

هذا هو الهنا ولا نحسب معه آخر . وجد كل
طريق المعرفة وأعطاها ليعقوب فتاة اسرائيل الذى أحبه. وبعد هذا ظهر على الأرض
واشترك فى المشى مع الناس. هذا كتاب أوامر الله وشريعته الكائنة الى الأبد . وكل
من يتمسك بها يحيا ومن يرفضها يموت ارجع يا يعقوب وتمسك بها وامش فى ضيائها امام
نورها. لا تعط مجدك لآخر. و لا ما ينفعك لأمة غريبة. فطوبى لنا نحن ياآل إسرائيل
لأنه قد ظهرت لنا مواعيد الله. (مجداً للثالوث المقدس)

 

(من حزقيال النبى 36
: 24 29)

 

هذا ما يقوله الرب الاله إنى سأنضح
عليكم ماءاً مختاراً فتطهروا من جميع خطاياكم ومن جميع آثامكم،وأنقيكم وأعطيكم
قلباً جديداص،وأصيره داخلكم. وأنزع القلب الحجرى من أجسادكم،وروحى أجعله فيكم وأصنع
بكم كما يصنع بالأبناء الأحبا.لأنكم تسيرون فى برى،وتحفظون أحكامى وتصنعونها
لتسكنوا على الأرض التى أعطيت لآباوتكونوا لى شعباً. وأنا أيضاً أكون لكم إلهاً.
واطهركم من جميع آثامكم(مجداً للثالوث..)

 (وأيضا من حزقيال النبى 47 : 1 – 9)

ثم حملنى الروح من باب البيت،وإذا بمياه
تخرج من تحت أسكفة البيت نحو المشرق لأن وجه البيت نحو المشرق والمياه نازلة من
تحت جانب البيت الأيمن عن يمين المذبح. ثم أخرجنى من طريق باب الشمال ودار بى ف
البيت عن يمين المذبح.ثم أخرجنى من طريق باب الشمال ودار بى فى الطريق من خارج الى
الباب الخارجى من الطريق الذى يتجه نحو المشرق وخيط بيده “قاس الف ذراع
وعبرنى فى المياه والمياه إلى الركبتين.ثم قاس ألفاً وعبرنى فى المياه والمياه الى
الحقوين. ثم قاس ألفاً وإذا بنهر لم أستطع عبوره لأن المياه قد أرتفعت جداً وصارت
ينبوع ماء فى وادى. وقال لى أرايت يا ابن آدم. ثم ذهب بى وأرجعنى إلى شاطىء النهر
وعند رجوعى إذا على شاطىء النهر أشجار كثيرة جداً من هنا ومن هناك وقال لى هذه
المياه تخرج من الجليل إلى الشرق وتنزل إلى بلاد العرب وتصب فى البحر على مياه
المصب. فتطهر سائر المياه. ويكون أن كل نفس حية تسقط على أى شىء. هذه كلها يأتى
عليها النهر فتطهر وتحيا ( مجداً لثالوث الاقدس إلهنا إلى الأبد وإلى أبد الأبدين
كلها آمين).

ثم يرتل الشمامسة..

 

وبعد
ذلك يقدم الكاهن الخديم درج البخور لرئيس الكهنة ليبارك عليه ويضع البخور ويقول سر
البولس بترتيبه..

 

ثم
يعطى البخور لرئيس الكهنة ثلاث أياد وبعده لاخوته الكهنة ويطوف فى البيعة ويبارك
الشعب ثم يقرأ أحد الشمامسة البولس قبطياً.

 

البولس الى أهل
كورنثوس الاولى

 

(10 : 1 -13)

 

 

 

ولست
أشاء يا إخوتى أن تكونوا غير عارفين أن آبتاءنا كلهم كانوا تحت السحابة وكلهم
عبروا فى البحر وكلهم بموسى اصطبغوا فى السحابة وفى البحر كلهم اكلوا هذا الطعام
الروحانى نفسه وكلهم شربوا هذا الشراب الروحانى عينه. لأنهم كانوا يشربون من صخرة
روحانية تابعة لهم والصخرة كانت المسيح لكن الله لم يسر بأكثرهم فتفرقوا فى القفر.
وصارت لنا مثالا حتى لا نكون مشتهين السيئات كما اشتهاها أولئك ولا تصيروا عابدى
أصنام كقوم منهم كما كتب جلس الشعب يأكل ويشرب ثم قام للعب. ولا تزنوا كما زنى قوم
منهم فسقط منهم فى يوم واحد ثلاثة وعشرون ألفا، ولا تجربوا المسيح كما جربه أيضاً
قوم منهم فهلكوا من الحيات. ولا تتذمروا كما تذمر أيضاً قوم منهم فهلكوا من الميد،
هذه كلها كانت مثلا لتعليمنا نحن الذين إنتهت الينا أواخر الدهور. فلذلك من يظن
أنه قائم فليحذر لئلا يسقط. لم تصبكم محنة إلا بشرية. صادق هو الله الذى يدعكم
تجربون فوق ما تستيعون بل يعضدكم فى التجربة لتستطيعوا أن تحتملوا إلى أن تخرجوا
منها (نعمة الله الآب..)

 

ثم يقال لحن القديس
يوحنا المعمدان وهو :

 

إسم
فخر هو اسمك يا نسيب عمانوئيل. أنت عظيم فى جميع القديسين يا يوحنا المعمدان

 

 

 

(برلكس)

 

 

 

أنت
مرتفع أكثر من رؤساء الاباء، ومكرم أكثر من الأنبياء لأنه لم يقم فى مواليد النساء
من يشبهك * تعالوا اسمعوا الحكيم لسان الذهب ثاوذوسيوس. ينطق بكرامة السابق يوحنا
المعمد : ماذا أدعوك. وباى نوع أكرمك وباى شبه أشبهك يا مستحق كل كرامة * أنت هو
زهر الأشجار النابتة فى أرض السوسان * يسوع المسيح ابن الله الذى اعتمد فى نهر
الاردن * الشاروبيم يسجدون له والسارافيم يمجدونه صارخين قدوس الرب قدوس*

 

ثم يقول الشعب الثلاث تقديسات :

 

ثم
يلحن المرتلون بهذه الأرباع بالناقوس :

 

يا
ربنا يسوع المسيح الذى اعتمد فى نهر الاردن طهر نفوسنا من دنس الخطية الليلويا
اليلويا الليويا*

 

ثم يقول الكاهن أوشية
الإنجيل :

 

أيها
السيد الرب يسوع المسيح الهنا … الخ

ثم يطرح المزمور
دمجاً أو سنوياً ويقول الكاهن الإنجيل قبطي

(مزمور 113 : 3 – 5)

 

أبصر
البحر فهرب والاردن رجع إلى خلف. مالك أيها البحر قد هربت وأنت أيها الأردن قد
رجعت إلى خلف. الليلويا.

 

 

(الانجيل من متى 3 : 1 – 17)

 

وفى تلك الايام جاء يوحنا المعمدان يكرز
فى برية اليهودية قائلا : توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السموات. فأن هذا هو طريق
الرب. اصنعوا سبله مستقيمة.ويوحنا هذا كان لباسه من وبر الإبل وعلى حمنطقة من جلد.
وكان طعامه جراداً وعسلا برياً. حينئذ خرج إليه اورشليم وكل اليهودية وجميع الكور
المحيطة بالأردن اعتمدوا منه فى الأردن معترفيبخطاياهم.

فلما
رأى كثيرين من الفريسين والصدوققيين يأتون إلى معموديته قال لهم يا أولاد الأفاعى
من أراكم أن تهربوا من الغضب الآتى. فاصنعوا أثماراً تليق بالتوبة. و لا تفتكرواأن
تقولوا فى أنفسكم لنا ابراهيم أبا. لأنى أقول لكم أن الله قادر أن يقيم من هذه
الحجارة أولاداً لإبراهيم. والآن قد وضعت الاس على أصل الشجرة. فكل شجرة لا تصنع
ثمراً جيداً تطع وتلقى فى النار لأنى أنا أعمدكم بماء للتوبة. ولكن الذى ياتى بعدى
هو أقوى منى الذى لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القس ونار. الذى رفشه
فى يده وسينقى بيدره ويجمع قمحه الى المخزن واما التبن فيحرقه بنار لا تطفا.

          حينئذ جاء يسوع من الجليل إلى الأردن
إلى يوحنا ليعتمد منه. ويوحنا منعه قائلا انا محتاج ان اعتمد منك وانت تاتى إلى.
فاجاب يسوع وقال لع دع الآن. لأنه هكذا يليق بنا أننكمل كل بر. حينئذ سمح له
(تركه). فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء.وإذا السموات قد انفتحت له فرأى روح
الله نازلا مثل حمامة ومقبلا عليه، وإذ1 بصوت حدث من السموات قائلا: هذا هو ابنى
الحبيب الذى به سررت “والمجد لالهنا دائماً..”

 ثم يرفع الكاهن
الصليب وعليه الشموع ويقول :

اللهم
ارحمنا وقرر لنا رمة

 

فيجاوبه
الشعب قائلا :

 

رأيت
الروح القدس نازلا من السماء. وسمعت صوت الآب صارخاً قائلا :

 

هذا
هو ابنى الحبيب الذى به سرت نفسى وثصنع مشيئتى فاسمعوا له لأنه هو المحيى.

 

ثم يقول الكهنة
الخدام السبعة الأواشى الكبار الآنية :

 

1.     أوشية
المرضى

 

2.     أوشية
المسافرين

 

3.     أوشية
اهوية السماء

 

4.     اوشية الملك                       

  يقول الكاهن :

ثم يرفع الكاهن
الصليب وعليه الشموع ويقول :

اللهم
ارحمنا وقرر لنا رمة

فيجاوبه
الشعب قائلا :

رأيت
الروح القدس نازلا من السماء. وسمعت صوت الآب صارخاً قائلا :

هذا
هو ابنى الحبيب الذى به سرت نفسى وثصنع مشيئتى فاسمعوا له لأنه هو المحيى.

 اذكر يارب عبدك…احفظه فى سلامة وعدل وجبروت وليخضع له سائر البربر والأمم الذين يريدون الحروب فى جميع مالنا من الخصب,

تكلم فى قلبه من اجل سلامة كنيستك
الواحدة المقدسة الجامعة الرسولية.

اعطه ان يفكر بالسلام فينا وفى إسمك
القدوس لكى نعيش نحن ايضاً فى سيرة هادئة ساكنة ونكــــون بك موجودين فى كل تقوى
وكل عفاف.

5.     أوشية
المتنيحين

 

6.     أوشية
الصعائد والقرابين

 

7.     أوشية الموعوظين                

 يقول الكاهن

ياذكر يارب موعوظى شعبك.إرعهم. ثبتهم فى الايمان المستقيم بك.

 

كل بقية عبادة الأوثان إنزعها من
قلوبهم. ناموسك، خوفك،وصاياك، حقوقك، أوامرك المقدسة : ثبتها فى قلوهم. أعطهم أن
يعرفوا ثبات الكلام الذى وعظوا به * وفى الزمن المحدود فليستحقوا حميم الميلاد
الجديد لغفران خطاياهم.

 

إذ تعدهم هيكلا لروحك القدوس “بالنعمة والرأفة..”

 

فلنقل كلنا بإنشراح كثير ونسأل الرب
قائلين “يارب ارحم”

 

أيها الرب الاله ضابط الكل. معطى الرحمة
كل حين. نسألك يارب اسمعنا وارحمنا. (يارب ارحم).

 

يا من يعطى مواهبه بغنى. ويحدر الرمة
والنعمة كل حين. نسألك يارب اسمعنا وارحمنا.”يارب ارحم”

 

يا من جعل ممشاه على السحاب وجمع المياه
بيده العزيزة نسألك يارب اسمعنا وارحمنا “يارب ارحم”

 

يامن وزن الجبال بيده.وقاس السماء
بشبره. والأرض كلها بقبضته.نسألك يارب اسمعنا وارحمنا “يارب ارحم”.

 

يارب خلص شعبك، بارك ميراثك، تعهد شعبك
بالرحمة والتحنن، نسألك يارب اسمعنا وارحمنا “يارب ارحم”.

 

يارب بارك ثمرات الأرض. أصعدها كحدها
ومقدارها. نسألك يارب اسمعنا وارحمنا “يارب ارحم”.

 

أرفع قرن المسيحين.نهر جيحون امله من
بركتك، بارك إكليل السنة بصلاحك. نسألك يارب اسمعنا وارحمنا ” يارب
ارحم”.

 

لتسبق وتدركنا رأفاتك عاجلا ومراحمك
الكثيرة بقوة صليبك المقدس المحيى. نسألك يارب اسمعنا وارحمنا “يارب
ارحم”.

 

بطلبات والدة الاله القديسة مريم.
ورؤساء الملائكة الأربعة الأطهار ميخائيل وغبريال. وروفائيل وسوريال. والأربعة
الحيوانات غير المتجسدة، والأربعة والعشرين قسيساً، والقديس يوحنا المعمد، وسادتى
الآباء الرسل، وكل مصاف قديسيك.

فلنقل كلنا بصوت واحد
)يارب ارحم).  
        

     ثم
يرفع الكاهن الصليب وبه ثلاث شمعات مضاءة بينما يرفع الشعب صوته قائلا :

باللحن القصير مائة مرة وبعد الإنتهاء
منها تقال الثلاث أواشى الكبار وهى : السلامة

(يقولها رئيس الكهنة)

والآباء والجماعة

يقولهما الكاهن الشريك

ثم تقال الأمانة وفى نهايتها 

 يقول الشعب :

وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر
الآتى.

 

ثم يقول المرتلون هذا الأسبسمس الآدام
على المغطس، ويقال أيضاً فى قداس القربان

 

ها قد شهد يوحنا الصايغ : إنى عمدت الرب
فى مياه الأردن وسمعت صوت الآب صارخاً : أن هذا هو ابنى حبيبى الذى به سررت.

 

قدوس قدوس قدوس الذى تعمد فى عبر
الأردن. اغفر لنا خطايانا.

 

     ثم يقول الشماس فيرد الشعب قائلا :

 

بشفاعات والدة الاله القديسة مريم …
الخ

رحمة السلام ذبيحة التسبيح. 

 يقول رئيس الكهنة.

محبة الله الاب ونعمة الابن الويد ربنا
وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح.

شركة وموهبة الروح القدس تكون مع
جميعكم.

ثم يرشم الماء بالصليب أول رشم، ويرد الشعب قائلا :

ومع روحك

ثم يرشم الكاهن رشماً ثانياً ويقول الكاهن :

ارفعوا قلوبكم

يقول
الشعب

هى عند الرب.

ثم يرشم الكاهن رشماً ثالثاً ويقول :

فلنشكر الرب

يقول
الشعب

مستحق ومستوجب

يقول
رئيس الكهنة

مستحق ومستوجب مستحق ومستوجب لأنه حقاً
بالحقيقة مستحق ومستوجب

ثم يبدأ بصلاة قداس الماء :

أنت هو الاله العظيم الرب وعجيبة هى
اعمالك وليس شىء من المكلام كافياً فى التسبيح بعجائبك. لأنك بقوتك كونت سائر
الأشياء مما لم يكن.

ضبطت كل الخليقة بعزتك ودبرت العالم
بعنايتك.

 أنت ابدعت الخليقة من الأربعة العناصر وكللت دور السنة بأزمته أربعة.     

 

أنت الذى ترتعد منك القوات العقلية  *  أنت الذى تسبحك الشمس.

 

أنت الذى يمجدك القمر     *        أنت الذى تعليك النجوم.

 

أنت الذى يطيعك النور             * أنت الذى تخافك وترتعد منك الأعماق.

 

أنت الذى تتعبد لك البحار.

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يقول
الشماس

أيها الجلوس قفوا

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’> <p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يقول الكاهن

أنت الذى بسطت السماء مثل القبة. أنت
الذى ثبت الأرض على المياه.

 

أنت الذى حصنت حول البحر بالرمل. أنت
الذى أفضت الهواء لنستنشق النفس

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’> <p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يقول
الشماس

الى الشرق أنظروا

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يقول
الكاهن

تخدمك القوات الملائكية، وتسجد لك صفوف
الملائكة.

 

أنت الذى ينطق مجدك السارافيم ذوو الستة
الأجنحة، ويطير ويقف أمامك الشاروبيم الكثيرو الأعين، يسترون وجوههم باجنحتهم لأجل
مجدك غير المقترب منه ويسبون قائلين :

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يقول
الشعب

الشاروبيم يسجدون لك. والسارافيم
يمجدونك ….

 

يرشم رئيس الكهنة الماء ثلاث مرات بالصليب ويقول :

 

قدوس قدوس قدوس أنت
أيها الرب وقدوس فى كل شىء أنت الإله الكائن غير المحدود. وغير المبتدىء وغير
الموصوف

 

     أتيت
على الأرض وأخذت شكل العبد وصرت فى شبه الناس. ولم تتحمل يا سيدنا من أجل رأفات
رحمتك أن تنظر جنس البشر وقد قوى عليه إبليس فأتيت وخلصتنا. نعترف بالنعمة ونبشر
بالرحمة. ولا نخفى إحسانك لأنك أتيت وخلصتنا.

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يقول
الشعب

كرحمتك يارب ولا كخطايانا.الخ..

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يقول
الكاهن

ولادات الطبيعة باركتها، وطهرت البطن
البتولى بميلادك. سبحتك سائر الخليقة لما أظهرتها.

 

لأنك وأنت لم تزل إلهاً ظهرت على الأرض واشتركت
فى المشى مع الناس.

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يرشم الكاهن الماء بالصليب ثلاثة رشوم ويقول :

قدس هذا الماء وامنحه نعمة الأردن.

يقول
الشعب

 

آمين.آمين.آمين

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

 

يقول
الكاهن

 

أنت دست مجارى الأردن إذ أنزلت
عليهاروحك القدوس من السماء.

 

وسحقت رؤوس التنين المختفى فيها.

 

أنت الآن يا سيدنا يا محب البشر، ربنا
يسوع المسيح، هلم الآن أيضاً بحلول روح قدسك عليها.

 

يرشم
الكاهن الماء بالصليب وعند إتمام كل جملة يجاوبه الشعب قائلا : آمين

 

 قدس هذا الماء.آمين*                       

 ليكن ينبوع البركة. آمين*

 

 موهبة طاهرة .آمين*        

 حالا من الخطايا. آمين*   

 طارداً للأمراض.آمين

 

 مخيفاً للشياطين. آمين*    

 لا يقترب إليه شىء من كل القوات المضادة. آمين*

 

 مملوءاً من كل القوات الملائكيةزآمين*

 

 لكى يكون لكل من يستقى أو يأخذ منه طهارة للنفس والروح والجسد. آمين*

 

 شفاءاً من الأوجاع وتقديسااً للبيوت. آمين *         

 نافعاً لكل فائدة.آمين*

 

أنت أيها الرب يسوع المسيح الذى جددت
طبيعتنا التى بليت بالخطيئة مرة أخرى بالماء والروح. أنت الذى أغرقت الخطية بالماء
الذى أرتفع فى عهد نوح.

 

انت الذى عتقت جنس العبرانين من عبودية
فرعون بموسى والبحر.

 

أنت الذى فرّفت إسرائيل من ضلالة بليعال
بالنار والماء فى عهد إيليا.

 

يرشم
الكاهن الماء ثلاثة رشوم ويقول :

 

أنت الآن ايضاً يا سيدنا قدّس هذا الماء
بروح قدسك، وامنح الذين يستعملونه بكل نوع، أو الذين يلمسونه، أو الذين يشربون
منه. أو الذين يغتسلون منه.

 

أن يكون لهم طهراً، وبركة، ونقاوة،
وخلاصاً.

 

لكى من جهة العناصر والملائكة والناس
معاً، ومن جهة الذين يرون والذين لا يون، يتمجد إسمك أيها الآب والابن والروح
القدس

 

الآن وكل أوان وإلى أبد الدهور كلها
آمين.

 

يقول
الشعب :ابانا الذى فى السموات….الخ

 

ويقول الكاهن الثلاثة تحاليل والبركة.
ثم يرفع رئيس الكهنة يده بالصليب ويصرخ قائلا :

 

القدسات للقديسين

 

يقول
الشماس

 

حقاً : خلصت حقاً ومع روحك.

 

برشم رئيس الكهنه الماء بالصليب ثلاثة رشوم ويقول :

 

مبارك الرب يسوع المسيح ابن الله، وقدوس الروح القدس.آمين.

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>يجاوبه
الشعب

واحد هو الآب القدوس. واحد هو الابن
القدوس، واحد هو الروح القدس. آمين

 

حقاً أؤمن.

 

يحضرون شملة نظيفة، يبلها الكاهن الخادم الشريك من اللقان المقدس، ويرشم بها رئيس الكهنة ثلاثة رشوم فى جبهته على رسم ما صنع يوحنا بالسيد المسيح. وبعد ذلك يأخذ رئيس الكهنة الشملة ويرشم الكهنة والشمامسة والشعب فى جباههم (1) : وفى هذه الأثناء يرتل

الشمامسة المزمور المائة والخمسين:

سبحوا الله..

 

(1)   هذا
فى لقان عيد الغطاس،أما فى لقان خميس العهد فيرشم القدمان واليدان والجبهة(اانظر
يوحنا 12 :9)

<p align=’center’ dir=’RTL’ style=’margin-right:.25in;text-align:

center’>ثم
يرتل الشمامسة الإبصالية الواطس الآتية:

الله
الممجد فى مشورة القديسين، الجالس على الشاروبيم أنى وظهر لنا.

 

فلما
رآه يوحنا آتياً إلى الأردن، ليعتمد منه، قال للشعب :

 

هوذا
حمل الله حامل خطية العالم، هذا الذى قلت أنا من أجله أنه يأتى بعدى، هو يعمدكم
بالروح القدس، وأنا عاينت وشهدت

 

،
أن الذى يأتى بعدى، الذى لست بمستحق أن احمل حذاء رجليه، هو يعمدكم بالروح القدس
والنار.

 

إشفع
فينا أيها السابق الصابغ يوحنا المعمدان ليغفر لنا خطايانا.

 

يقول الكاهن صلاة شكر
بعد اللقان:

 

نشكرك
أيها الرب الإله لأنك جعلتنا مستحقين أن نكمل هذا السر القدس نسأل ونطلب منك يا
محب البشر : أنعم علينا بطهارة نفوسنا ونقاوة الجسد لنكون أنقياء من كل عيب
قبيح،وأضىء نفوسنا وعقولنا،ولتكشف لنا معرفة هذا السر. ومن الأمثلة تهدينا
للإستزادة فى العلو. لأن لك يليق المجد أيها المسيح إلهنا مع أبيك الصالح والروح
القدس.

 

الآن
وكل آوان وإلى أبد الدهور كلها آمين.

 

(ما تجب قراءت فى قداس القربان)

 

(ليلة عيد الغطاس
المجيد الموافق 11 طوبى
)

 

وبعد
الفراغ من عمل اللقان يتوجه رئيس الكهنة الى احد الهياكل ليستريح، ويعود الكهنة
والشمامسة والمرتلون إلى أماكنهم أمم الخورس الأول حيث يرفعون بخور باكر كترتيب
الأعياد السيدية الكبرى، وبعد إنتهائهم منه يتوجهون وهم موقدون الشموع إلى رئيس
الكهنة ويعودون به إلى الخورس الاول وهم يرتلون هذه القطعة بلحنها المعروف :

 

مبارك
انت بالحقيقة..

ثم يقدمون الحمل. وفى
أثناء استبرائة يقول المرتلون:

 

قد
حان الوقت..الخ

 

أو المعروف ب(اللى القربان). ثم يصعد رئيس الكهنه ويدور حول المذبح كالعادة وبعد الرشومات تقال… الكبيرة وبعدها … ثم التجليسة … الكبيرة ثم الرسائل قبطياً وتفسر ربياً والسنكسار ولحن القديس يوحنا المعمدلن (أنظر وجه 21) تقديسات ..الخ و .. أوشية الانجيل، ويطرح المزمور باللحن السنجارى(1) وفى آخره يقول المرتل… ثم يقول المرتل …ثم يقال الإنجيل قبطياً وعربياً وبعده هذا الطرح:

 

(1)   قولهم
باللحن السنجارى يشار به الى الطريقة الفرايحى التى بها مزامير أناجيل القداس
القبطية فى الأعياد السدية الكبرى. وعرف بهذا الإسم نسبة الى سنجار وهى إحدى
أسقفيات الوجه البحرى قديماً وتسمى قبطياً :

 

وجاء فى سيرة الآباء البطاركة أن الأنبا خرسطوذولوس البطريرك السادس والستون أنه كان حبيساً بصومعه ، وكذلك أيضاً الأنبا كيرلس السابع والستون، والأنبا ميخائيل الثامن والستون كانا حبيسين بصومعة سنجار. فكلمة سنجارى إذن مأخوذة من إسم هذه البلدة أى أن اللحن المذكور كان مستعملا فى نواحى سنجار وأخذ عنها – وسنجار هذه من النستراوية، وذكر انه جاء فيضان غرق سنجار وبعض سكانها وهدم المنازل فى(سنة 833 ش – 1113م= 511ه) وقال ابو المكارم فى كتابه (تاريخ الكنائس والديارات)أن الماء كان يحيط بها من النستراوية. وقال أنها من كرسى البشرودين.

 

ونستراوية بلدة كان موقعها بين البحر
المالح والبحيرة المعروفة بها، وقد غلب الرمل على هاتين البلدتين (سنجار
ونستراوية) فمحيتا. وكانتا فى شمال الوجه البحرى بالقرب من البرلس ا هـ .

 

(التفسير) وفى تلك الأيام جاء يسوع من الناصرة إلى
اليهودية، ورأت الجموع مجده فى الأردن. إذ كان يقول السابق المعمد للشعب : هذا
بالحقيقة حمل الله الذى يحمل خطايا العالم. وأتى الحمل الغافر الخطايا إلى الأردن
ليعتمد من يوحنا مثل بقية الآتين إليه . فامتنع يوحنا قائلا : إنى أنا المحتاج أن
آتى إليك، وأنت أتيت إلى. فأجاب ربنا يسوع المسيح قائلا له : لماذا تمنعنى يا
يوحنا. إرادة أبى والروح القدس ومحبتى للبشر أتوا بى إلى الميلاد، ودعونى أيضاً
إلى أن أنزل الى العماد. وقوتى العظيمة هى التى جذبتنى وصيرتنى طفلا.وهى أيضاً
جذبتنى لأنزل وأعتمد منك.
  فلم يضرنى حضن
المعمودية أكثر من ضيق البطن. ولم تظلم علىّ مياه الأردن أكثر من الجوف. إن كنت
تظن أنك تكرمنى بإمتناعك عن عمادك لى . فكان ينبغى لك أن تمنعنى عن الحمل
والميلاد. أيهما أحقر موضع ضيق البن فى الجسد. أم عظمة المعمودية؟ إن كنت قدرت أن
تمنعنى عن أن التف باقماط فامنعنى عن العماد. إن كنت قدرت أن تمنعنى عن مص الحليب
البسيط فامنعنى عن النزول إلى الينبوع. لو كنت تقدر أن تمنعنى عن الحلول فى بطن
مريم العذراء. لكنت أيضاً تقدر أن تمنعنى من حضن
  

المعمودية، والآن سرت وأتتيت فى طريق
الميلاد لكى اكملها، فكيف يمكن أن أرجع عنها فلهذا يليق بى كما إنى أرسلت من عند
أبى أن اكمل طريق البر.

 

ولما فرغ السيد من كلامه ليوحنا. إرتعب
هذا من ابن الملك وسجد له، واعترف برهبة وتضرع قائلا : أنا أطلب إليك يا سيدى لأنى
لا أستطيع أن أتقدم إليك. وضعيفة هى الحلفاء ن أن تمس اللهيب. إذ كيف يقدر القش
الضعيف أن يمسك بلهيب النار. أو الشعلة أن تقرب الجمرة. وكيف أضع يدى على رأسك،
وأعمدك بالماء يا معمد الكل. حينئذ أجاب السيد قائلا له كف يا يوحنا عن السؤال وكن
هادىء البال ولا تقل شيئاً عندما تعمدنى, تعال وضع دك فوق رأسى،فالآب يقر هذا من
أجل ابنه. فتعال أنت إلىّ وابسط يدك فقط علىّ، وبغير كلامك يشهد يشهد الروح علىّ
بالحق. حينئذ تقدم يوحنا ووضع يده على رأس اللهيب، وصفوف الملائك واقفون مندهشون
بالرعب العظيم، والقوات مبهوتون بما كان هناك من الحيرة والدهشة، لأن يد اللحم لم
تحترق باللهيب الذى حجب السارافيم وجوههم من شدته، وفوق رأس الحالق وضع يوحنا يده
اللبنيه الغارقة فى الطين. فأمسكت بسيدها، ولمست رأسه دون أن تحترق. قول مدهش يستحى
منه النوارنيون، ومن عاين عين إبن العاقر نزل يعمد غير المرئى من الملائكة ومحمولا
على الكاروبيم. ومستوراً من الصفوف، ممجداً من الكراسى، مخوفاً مهيبً من كل
المراتب السمائية ومستوراً من الصفوف، ممجداً من الكراسى، مخوفاً مهيباً من كل
المراتب السمائية تاركاً أوهام جميع الأجناس حائرة والقوات خاشعة والكراديس فازعة،
والابواب راعدة، واللهيب قائم ناحية الترعاب،ونزل يتعمد من يد التراب وجبلة يديه،
ولمـا اعتمد مخلصنا من يد يوحنا إنفتحت له السموات، وصرخ الآب على حبيبه . قامت
الروح البهية تشهد على الوحيد ، وخرج الصوت من قيطون المملكة. إذتحركت الكلمة
الخفية بغير فم لتشهد على حقيقة اللاهوت ورعد الصوت من السماء من غير لسان متجسم
على حببه المتجسد. ولم يتكلم فى ذلك الوقت بلسان ملك. أو يبشر بفم روحانى. بل تكلم
مع أزليته عن ابن سره : لما صعد من الماء قائلا “هذا هو ابنى الحبيب الذى به
سررت: فاسمعوا له والسبح لله دائماً آمين.

هذا هو حمل الله خطية العالم. أعطى قرن
خلاص لكى يخلص شعبه. الليلويا الليلويا الليلويا يسوع المسيح ابن الله اعتمد فى
نهر الأردن.
 

 

اخر المقالات