(الحلقة الخامسة: عدد مرات وضع البخور فى الشورية و لما يُصلى القداس فى الصباح؟؟)

(الحلقة الخامسة: عدد مرات وضع البخور فى الشورية و لما يُصلى القداس فى الصباح؟؟)

س9:كم مرة يضع الكاهن بخوراً فى الشورية أثناء الدورات؟

ج9:عند بدء الدورة يضع الكاهن 5 أيادى بخور فى الشورية: 3 الرشومات الثلاثة ثم واحدة وهو يقول مجداًو إكراماً و واحدة و هو يقول إكراماً و مجداً للثالوث القدوس الآب و الابن و الروح القدس الله الواحد آمين.

هذه الخمس أيادى تذكرنا بخمسة من رجال الله القديسين الذين قدموا لله ذبائح و صلوات مقبولة مثل:

1-هابيل الصديق: الذى قدم للرب من أبكار غنمه و من سمانها فنظر الرب إلى هابيل و إلى قربانه (تك 4:24).

2-نوح: الذى بنى مذبحاً للرب و أخذ من كل البهائم الطاهرة و الطيور الطاهرة و أصعد محرقات على المذبح فتنسم الرب رائحة الرضا و قال الرب فى قلبه: لا أعود ألعن الأرض (تك 8 : 20 ،21 ).

3-ملشيصادق: الذى أخرج خبزاً و خمراً و قدم ذبيحة غير دموية و بارك إبراهيم (تك 14 :18 ).

4-هارون: الذى قدم ذبائح عن نفسه و عن الشعب على مذبح المحرقة، فتراءى مجد الرب لكل الشعب و خرجت نار من عند الرب و أحرقت على المذبح المحرقة و الشحم (لا 9). و ذلك علامة قبول الله للذبيحة.

5-زكريا: الذى دخل إلى مذبح الرب ليبخر فظهر له ملاك الرب على يمين مذبح البخور و بشره بميلاد يوحنا أعظم مواليد النساء (لو 1 :8 – 22 ).

أما فى وسط الدورات فيضع الكاهن يد بخور واحدة فى الشورية بعد رشم درج البخور و هو يقول مجداً و إكراماً، إكراماً و مجدا للثالوث القدوس الآب و الابن و الروح القدس.

س10:لماذا لا نصلى قداسات فى المساء تناسب كل الناس بدلاً من الاستيقلظ مبكراً؟

ج10:أنسب وقت للقداس هو الصباح للأسباب الآتية :

1- حتى نبكر التواجد أمام الرب و تكون الصلاة أول ممارسة فى اليوم الجديد حتى يتبارك اليوم كله.                 الرب يقول:“الذين يبكرون إلى يجدوننى”(أم 8 : 17 ). 

2- فى باكر النهار نكون صائمين و الصلاة و نحن صائمين أفضل منها بعد الأكل.

3-يكون الذهن صافياً و الجسد خفيفاً و تصير الصلاة بروحانية أكثر.

4- إضافة إلى أن التناول و نحن صائمين يكون افضل منه و نحن مفطرين فالإنسان الجائع يتقبل التناول بشغف و استعداد أكثر و يكون للتناول مفعوله الروحى أكثر.

اخر المقالات