(الحلقة التاسعة:أوشية المرضى والقرابين والمسافرين ولماذا نصلى أوشية الراقدين؟؟)

(الحلقة التاسعة:أوشية المرضى والقرابين والمسافرين ولماذا نصلى أوشية الراقدين؟؟)

س17:لماذا نصلى أوشية المرضى والمسافرين فى بعض الأيام، وأيام أخرى نصلى أوشية المرضى والقرابين؟

ج17: أوشيتى المرضى والمسافرين:فى رفع بخور باكر  فى أيام الأسبوع الخمسة.

أوشية الراقدين فقط :فى صباح السبت.

أوشيتى المرضى والقرابين: فى آيام الآحاد والأعياد السيدية (الخاصة بالسيد المسيح)

للأسباب الآتية:

1- تُقال أوشية المرضى فى باكر: لأن الكنيسة هى مستشفى على حد تعبير القديس يوحنا ذهبى الفم يقول: أنت مريض بالخطية يا أخى اذهب إلى الكنيسة فهى مستشفى وليست محكمة. والمستشفى تفتح أبوابها فى الصباح لتلقى المرضى والمصابين وتعالحهم لكى يشفوا من أمراضهم.

2- تُقال أوشية المسافرين فى باكر: حيث كانت العادة قديماً السفر فى النهار فقط حيث النور ووضوح الؤية وسلامة الطرق من اللصوص وقطاع الطرق، ومازال غالبية الناس يفضلون السفر فى النهار لأنه أكثر أماناً، والمسافرون محتاجون لصلوات الكنيسة من أجلهم حيث تقول: اصحبهم فى الإقلاع واصحبهم فى المسير، اشترك معهم فى كل عمل صالح.

3- فى صباح السبت تٌقال أوشية الراقدين فقط : ترحماً على الراقدين وذلك لتذكار وجود ربنا يسوع المسيح فى القبر فى يوم السبت الكبير الذى نسميه سبت النور بعد دفنه فى مساء يوم الجمعة الكبيرة بعد موته على الصليب.

كذلك نصلى أوشية الراقدين فى صباح السبت: لأن السبت هو آخر يوم فى الأسبوع ويذكرنا بنهاية الحياة أى الموت فنصلى أوشية الراقدين حتى نكون مستعدين لهذه النهاية الهامة لحياتنا.

4- أما فى صباح الأحد والأعياد السيدية فنصلى أوشيتى المرضى والقرابين نصلى أوشية المرضى للأسباب التى قلناها سابقاً.

أما أوشية القرابين فنقولها بدلاًمن المسافرين: لأن الكنيسة تفترض أن هذه الأيام لا يسافر أحد من أبنائها ولا يعمل عملاً عالمياً بل الكل يحضرون إلى الكنيسة فى هذه الأيام المقدسة للصلاة والعبادة وتقديس يوم الرب والأحتفال بالعيد وقد حضروا معهم قرابينهم ونذورهم وتقدماتهم وعطاياهم للكنيسة فتصلى من أجلهم أوشية القرابين ليقبل الله عطاياهم.

ملحوظة:

فى أيام الأسبوع العادية يجب إحضار الحمل إلى الكنيسة بعد أوشية المسافرين:

لأنه لا  يليق أن تٌقال أوشية المسافرين والحمل موجود كما أنه لا يليق حرمان المسافرين من الصلاة لأجلهم أثناء سفرهم وعملهم.

س18:متى نصلى أوشية الراقدين ؟ وماذا يستفيد الراقدون من أوشيىة الراقدين أو من الصلاة من أجلهم عموماً؟

ج18:تُقال أوشية الراقدين فى رفع بخور عشية: لأن المساء هو فى نهاية النهار ويذكرنا بنهاية الحياة والذين أنتهت حياتهم ورقدوا فى الرب ونطلب لهم النياح فى فردوس النعيم

كذلك تُقال فى صباح السبت: لأن يوم السبت هو آخر أيام الأسبوع ويذكرنا بنهاية الحياة والذين انتهت حياتهم على الأرض فنطلب لهم النياح فى فردوس النعيم.

والصلاة على الراقدين عقيدة ثابتة وراسخة فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية للأسباب الآتية:

1- بولس الرسول العظيم صلى لأجل صديقه أنيسيفوروس بعد نياحته قائلاً:“ليعطه الرب أن يجد رحمة من الرب فى ذلك اليوم” أى يوم الدينونة العامة(2 تى 1 : 16 – 18).ولولا أن الرسول بولس يعرف فائدة الصلاة على الراقدين وأنها تنفعهم وتريحهم لما طلب هذه الطلبة لأجل صديقه وتلميذه أنيسيفوروس الذى خدم معه بأمانة فى أفسس وقدم له خدمات كثيرة وهو مسجون فى روما. 

2- يقول يشوع بن سيراخ:” لا تمنع معروفك عن الميت”. وما هو المعروف والخدمة التى أستطيع أن أقدمها للميت سوى أن أصلى من أجله أو أن أقدم صدقات بأسمه للفقراء فيصلى هؤلاء طالبن له الرحمة.

3- نصلى لأجل الراقدين لإيضاح أن نفوسهم حية خالدة لأن إلهنا إله أحياء وليس إله أموات، فيجب أن نبذل الجهد فيما يجعلها تحصل لاعلى السعادة والراحة الدائمة.

4- لتصديق القيامة: فنطلب من الله أن يقيم أجسادهم فى اليوم الأخير (القيامة العامة) ويغفر لنا ولهم ما نكون قد اقترفناه من خطايا وزلات حقيقية لم نعترف بها ولم نتب عنها قبل الرحيل.

5- لأجل تصديق الدينونة العامة: بصلاتنا على الراقدين نعترف جهاراً بالدينونة العتيدة أن تكون عند المجىء الثانى للمسيح. حسب قولنا فى قانون الإيمان“وأيضاً يأتى فى مجده ليدين الأحياء والأموات” فيتذكرها العارفون ويتعلمها الغافلون.

6- لتأكيد أن المكافأة الكاملة لم ينلها أحد بعد لأننا سننالها بعد الدينونة العامة ودخولنا الملكوت.

7- يقول المزمور:“الصديق لذكر أبدى”(مز 112 : 6) وفى أوشية الراقدين نذكرهم لكى تدوم ذكراهم بيننا دائماً.

8- لوفاء الدين الذى علينا للراقدين لأنهم آباؤنا وأمهاتنا الذين خدمونا وربونا وعلمونا ولهم علينا ديون كثيرة نحاول إيفاء بعضها بالصلاة لأجلهم حسب وصية الرسول “صلوا بعضكم لأجل بعض”(يع 5 : 16).

9- الراقدون هم أحباؤنا آباؤنا وأمهاتنا وإخوتنا وأقاربنا وأصدقاؤنا، وكانت تربطنا بهم روابط قوية ولا يمكن للموت أن يقطع تلك الراوبط والمحبة فنتذكرهم ونصلى من أجلهم لكى تظل المحبة ثابتة.

10- نصلى عن الراقدين لأجل تعزية الأحباء وطمأنتهم وملئهم بنعمة الصبر فى قلوبهم. 

اخر المقالات