(الحلقة العاشرة:ملابس الكاهن المتزوج وملابس الكاهن الراهب)

(الحلقة العاشرة:ملابس الكاهن المتزوج وملابس الكاهن الراهب)

س19:ماهى الملابس التى يستخدمها الكاهن فى القداس الإلهى؟ وإلى أى شىء ترمز؟

ج19:يلبس الكاهن قطعاً كثيرة من الملابس أثناء خدمة القداس الإلهى منها:

1- التونية: من الكلمة اليونانية “تونيكا” وبالقبطية “كولوبيون” ومنها العربية “الجلابية”.                   وتكون من القماش الأبيض من الرقبة إلى القدمين وتُزين بالصلبان من الأمام والخلف وعلى الكمين. ويجب أن يكون صليب التونية الأمامى أكبر من الخلفى وذلك: حتى يشعر الكاهن أن خطيته أمامه دائماً وهى أكبر من خطية الشعب التى يحملها على ظهره ( الصليب الخلفى ) وهكذا يحتفظ باتضاعه. 

2- الصدرة، بفتح الصاد: هى رداء يلبسه الكاهن فيغطى الصدر والكتفين.                                        وفى العهد القديم كانت الصدرة قطعة من ثياب رئيس الكاهن وكانت تُسمى “صدرة القضاء” لوجود الأوريم والتميم بها إذا بهما كان يعرف رئيس الكهنة قضاء الله أو حكمة فى أمر يريد معرفة إرادته فيه (خر 28 : 15 – 21 )، وعلى صدرة القضاء كانت توضع أسماء أسباط بنى إسرائيل الاثنى عشر، وكان رئيس الكهنة يحمل أسمائهم على قلبه عند دخوله إلى القداس للتذكار الدائم أمام الرب ( خر 29 : 5 )، ( خر 39 : 8 – 21 ).

أما فى العهد الجديد فيرتدى الكاهن الصدرة فوق التونية عند تتميم خدمة القداس الألهى، ولكنه يرتديها هى فقط عند القيام بصلوات رفع بخور عشية وباكر وفى ممارسة بعض أسرار الكنيسة مثل: المعمودية والميرون وممارسة سر الأعتراف كما يرتديها الكاهن الشريك عند مناولة الكأس إذا لم يكن مشتركاً فى القداس.

3- الطيالسة: إحدى قطع ملابس الخدمة يرتديها الكاهن على رأسه أثناء صلوات القداس الإلهى،   وهى بشكل طاقية مرتفعة نوعاً إلى أعلى ومزينة بصليبين واحد من الأمام وواحد من الخلف وتنتهى بطرحة طويلة تتدلى على ظهر الكاهن حتى تصل إلى القدمين.

4- البرنس: هو فى الأصل رداء الأنبياء والملوك، وأصبح فى الكنيسة المسيحية أحد الحلل الرئيسية التى يرتديها القس والأسقف والبطريرك أثناء خدمة القداس وبالأخص القداسات الأحتفالية.

البرنس: هو رداء طويل ومتسع بلا أكمام، ومفتوح من الأمام من فوق إلى أسفل ويكون من الكتان أو الحرير المحلى بخيوط الذهب أو الفضة أو الصلبان المخشية الجميلة.                                        البرنس ومعه القصلة يخص البابا البطريرك والأساقفة                                                                 أما القسوس فيلبسون البرنس بدون قصلة                                                                               وذلك فى القداسات الأحتفالية فقط مثل: الأعياد السيدية الكبرى.

س20:هل هناك فرق بين ملابس الكاهن المتزوج والكاهن الراهب؟

ج20:أما الراهب الكاهن فيكتفى بلبس التونية والقلنسوة فقط كنوع من النسك والزهد وعدم البهرجة.

التونية تكلمنا عنها، أما القلنسوة: هى غطاء للرأس يلبسه الراهب من القماش الأبيض عند خدمة القداس ومن القماش الأسود فى حياتة العادية.                                                                            وتكون مزينة باثنى عشر صليباً تذكره بالأثنى عشر فضيلة التى يجب أن يقتنيها فى حياته الرهبانية.

وكانت القلنسوة إحدى قطع ملابس الخدمة للكاهن فى العهد القديم.                                                “قال الرب لموسى ولبنى هارون (الكهنة) تصنع أقمصة وتصنع لهم مناطق وتصنع لهم قلانس (جمع قلنسوة) للمجد والبهاء” ( خر 28: 40).

كان الرهبان قبل ذلك وقبل لبس القلنسوة الحالية يلبسون عند التقديس شملة طويلة 5 أو 6 متر ولكنها بطلت الأن، ولا حاجة لها بعد لبس القلنسوة كزى رسمى،                                               البيضاء:لخدمة القداس                            السوداء: للحياة العادية

ملابس الخدمة تكون كلها من القماش الأبيض للأسباب الآتية:

1- اللون الأبيض لائق بخدمة الله الابس النور كثوب (مز 104 : 1 ).                                                     – وهو قدوس وطاهر ومتره عن كل شر لباسه أبيض كالثلج وشعره كالصوف النقى(دا 7 : 9 )             – ولما تجلى على جبل تابور ” أضاء وجهه كالشمس وصارت ثيلبة بيضاء كالنور” ( مت 17 : 2 ).

2- حين يظهر الملائكة للبشر يظهرون بشكل أبيض ناصع وجميل.                                                     ظهر ملاكان للنسوة عند القبر بعد قيامة الرب بلباس ابيض كالثلج ( لو 24 : 4 )،                                –ورأى يوحنا الأربعة وعشرين كاهناً متسربلين بثياب بيضاء حول العرش الإلهى ( رؤ 4 : 4 ).

3- رأى يوحنا المفديين فى السماء واقفين أمام العرش متسربلين بثياب بيض وهم يخدمون الله نهاراً وليلاً (رؤ 9:7).

4- اللون الأبيض: يرمز للطهارة والنقاوة والقداسة التى بدونها لن يرى أحد الرب والتى يجب أن يقتنيها الكاهن والشماس والشعب وكل من يريد التقدم للأسرار المقدسة.

5- قال الجامعة” لتكن ثيابك كل حين بيضاء ولا يعوز رأسك دهن”(جا 9 : 8 ).                                    أى لتكن سيرتك نقية وأفكارك طاهرة.

6- الملابس البيضاء أحد وعود الله للغالبين “من يغلب فذلك سيلبس ثياباً بيضاً ولن أمحو اسمه من سفر الحياة” (رؤ 3 : 5).                                                                                                                 – عندك أسماء قليلة فى ساردس لم ينجسوا ثيلبهم فسيمشون معى فى ثيلب بيض لأنهم مستحقون(رؤ 3 : 4 ).

7- جاء فى قوانين الكنيسة:الثياب التى يقدس فيها الكهنة فلتكن بيضاء تليق بهذه الخدمة الجليلة،      – وسيدنا لما تجلى كانت ثيابه بيضاء كالنور.                                                                                   – واللون الأبيض هو شكل الملائكة عندما يظهرون للناس.

 

اخر المقالات